تنظم CAFS منتدى الأعمال السعودي الفرنسي في الرياض

28 يناير 2020 - عقد ملتقى الأعمال السعودي الفرنسي في مقر مجلس الغرف السعودية ، بحضور معالي محافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية ، سفير جمهورية فرنسا في مملكة البحرين. السعودية ، الأمين العام لميدف إنترناشيونال ، وعدد من المسؤولين الحكوميين وأصحاب الأعمال السعوديين والفرنسيين.

وقد مثل CAFS رئيسها الدكتور محمد بن لادن.

ومن أهم النقاط التي تمت مناقشتها وطرحها خلال المؤتمر:

  1. أكد معالي محافظ الهيئة العامة للتجارة الخارجية عبد الرحمن بن أحمد الحربي التطور الذي شهدته العلاقات الاقتصادية السعودية الفرنسية ، والتي جعلت من فرنسا الشريك التجاري التاسع للمملكة ، بحجم تبادل تجاري بلغ 10.4 مليار دولار. في 2018.
  2. ارتفع حجم الاستثمارات الفرنسية في المملكة بمقدار 1401 تيرا بايت 3 عن عام 2019 م مقارنة بعام 2018 ، لتصل إلى 1 تيرابايت و 23.8 مليار وعدد 259 مشروعًا ، مما جعل فرنسا في المرتبة الثالثة بين الدول المستثمرة في رأس المال في المملكة.
  3. مؤكدا على الإصلاحات التي قامت بها المملكة لتحسين بيئة الأعمال ، مما جعلها تحتل المرتبة الأولى عالميا بين الاقتصادات الأكثر تحسنا في سهولة إصلاحات ممارسة الأعمال التجارية وفقا لتقرير البنك الدولي لعام 2020.
  4. التأكيد على تطوير وتحديث العديد من الأنظمة مثل نظام الامتياز التجاري ونظام التجارة الإلكترونية ، بالإضافة إلى تقدم المملكة في مؤشر "بدء عمل تجاري" ، حيث قفزت 103 رواتب من 141 إلى المرتبة 38 بفضل جهود إصلاحات وتحسين بيئة الأعمال وتوحيد جهود الجهات الحكومية والشراكة مع القطاع الخاص والشركاء الدوليين ، وكذلك تمكين المرأة السعودية في جميع المجالات.
  1. وإذ يؤكد أن القطاعات الاستثمارية الجديدة والواعدة في المملكة مثل الكيماويات والسياحة والترفيه والاتصالات والتجارة الإلكترونية والخصخصة والتعدين ،
  2. مساهمة المنتدى في خلق المزيد من الفرص للشراكات التجارية والاستثمارية ، وتوطين الصناعة ، ونقل المعرفة بما يلبي تطلعات البلدين.
  3. وأعرب رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبد الله العبيدي عن تطلعه أن يساهم المنتدى في خلق المزيد من الشراكات الاستراتيجية في القطاعات الاقتصادية التي تتمتع بها دول مثل الصناعة والطاقة المتجددة والصحة والسياحة. مشيداً بدور مجلس الأعمال السعودي الفرنسي في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين. البلدين.
  4. أكد رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي الفرنسي الدكتور محمد بن لادن أن زيارة الوفد التجاري الفرنسي للمملكة تأتي في وقت تشهد فيه تحولات اقتصادية واجتماعية كبيرة بفضل رؤية 2030. تراهن المملكة على إصلاح نموذجها الاقتصادي بشكل كامل ، حيث تعمل على مضاعفة وضعها الاقتصادي وثروتها. من خلال التنويع الاقتصادي ، وتقليل الاعتماد على النفط ، وتعزيز مكانتها كمركز لوجستي عالمي يربط بين ثلاث قارات ، والاهتمام بالذكاء الاصطناعي ، وقطاع السياحة ، وزيادة الانفتاح الثقافي والاجتماعي.
  5. مؤكدا أن الفرص الكبيرة المتاحة للشركات الفرنسية في مشاريع رؤية 2030 وفي ظل قوانين الاستثمار المحفزة في قطاعات مثل الابتكار التكنولوجي والطيران والنقل والبيئة وكفاءة الطاقة والصحة والزراعة والغذاء.
  6. أكد فريدريك سانشيز رئيس الاتحاد الفرنسي لأصحاب العمل ورئيس الجانب الفرنسي في مجلس الأعمال المشترك ، أن الوفد التجاري الفرنسي يضم 60 شركة تعمل في مختلف القطاعات الاقتصادية ، من أهمها المالية والبناء والبنية التحتية والاستشارات. والنقل والفنادق والفعاليات ، وتسعى إلى نقل خبراتها وإمكانياتها إلى السوق السعودي بما يتماشى مع توجهات رؤية 2030.
  7. مؤكدا أن جمعية أصحاب العمل الفرنسية (MEDEF) ، والتي تشكل حوالي 75% من الشركات الفرنسية في جميع القطاعات ، تعمل على تعزيز شراكات طويلة الأمد ومستدامة مع نظيراتها في المملكة بالشراكة مع مجلس الغرف السعودية والسعودية الفرنسية. مجلس الأعمال.
  8. مؤكدا أن الهدف من هذا الاجتماع هو تعزيز مشاركة فرنسا بخبرتها الكبيرة في رؤية المملكة 2030 التي تعد نموذجا لجهود تنويع الاقتصاد خاصة في مجالات المحتوى المحلي وخلق فرص العمل وتدريب الشباب السعودي.
  9. وأكد رغبتهم في العمل مع القطاع الخاص السعودي لبناء وتعزيز قدراته للمساهمة بشكل فعال في التنمية الاقتصادية ، مبينا أن المنتدى يناقش القضايا الرئيسية التي تؤثر على الشركات مثل المحتوى المحلي ومكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي وصناعي. مناطق.
  10. أكد سفير جمهورية فرنسا لدى المملكة فرانسوا جوييت أن قادة الأعمال في فرنسا يتطلعون مع شركائهم السعوديين للمساهمة في التنمية الاقتصادية للمملكة ونقل خبراتهم في مجالات التكنولوجيا والابتكار. والتدريب ، مشيراً إلى التغيرات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المملكة مع رؤية 2030 ، والإصلاحات الاقتصادية الهادفة إلى تحسين بيئة الأعمال ، مما جعل المستثمرين الفرنسيين يضاعفون استثماراتهم نتيجة سهولة وسرعة الإجراءات.
  11. تم عقد ورشتي عمل بعد انتهاء الدورة الاقتصادية العامة للمنتدى السعودي الفرنسي ، الأولى كانت بعنوان (المملكة مركز لوجستي دولي) والثانية بعنوان (توطين الصناعة).
  12. كما زار وفد الأعمال الفرنسي سعادة رئيس صندوق الاستثمارات العامة واطلع على البرامج التي يقدمها الصندوق ومشاريعه الاستثمارية.
  13. كما تم ترتيب جولة في منطقة الدرعية والطريف التاريخية للوفد الفرنسي ، حيث اطلعوا على العمق الثقافي والحضاري للمنطقة.
  14. كما التقى الوفد الفرنسي بسعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية السيد عادل بن أحمد الجبير. 18- زيارة الوفد الفرنسي لمحافظة العلا والاطلاع على المعالم التراثية (مدائن صالح) ولقاء الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا والاطلاع على فرص الاستثمار فيها. المنطقة.
سابق تعقد CAFS اجتماعها المشترك 40 في باريس

شكراً جزيلاً للأعضاء الداعمين

تم التحقق من قبل MonsterInsights